سبب نزول سورة الكوثر؟

مرحبًا بك عزيزي الزائر وأهلًا بك في موقعنا سما مكس التي ستجد في محتواه جميع الإجابات عن الأسئلة التي يتم البحث عنها بشكل متكرر في محرك جوجل، سنتطرق في موضوعنا الآتي إلى أحد أهم الموضوعات المتداولة وهو سبب نزول سورة الكوثر ؟

سُميّت سورة الكوثر بهذا الاسم لأن اسم الكوثر ذكر فيها، حيث قال الله تعالى: (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ)، وقد ذكر أنّها سُميّت بسورة الكوثر في جميع المصاحف، فهي من السور التي ليس لها إلّا اسم واحد، وقيل إنّها تُسمّى بسورة النحر.

المكان الذي نزلت فيه سورة الكوثر

تعد سورة الكوثر سورة مكية ، ولكنّ هناك خلاف على ذلك فقد ذكر ابن عاشور ذكر في تفسيره اختلاف أهل العلم في كون سورة الكوثر مكية أم مدنية؛ فالجمهور على أنّ سورة الكوثر سورة مكّية وحجّتهم في هذا أنّها نزلت في العاص بن وائل السهمي، فهذه الحادثة وقعت في مكة وإذا صحّ أنّها سبب نزول للسورة فستكون السورة قد نزلت أيضًا في مكة.

أما الذين قالوا أن سورة الكوثر سورة مدنية ومنهم الحسن البصري وقتادة ومجاهد وعكرمة -رحمهم الله- قد استدلّوا على قولهم هذا بالحديث الذي في صحيح مسلم والذي رواه أنس بن مالك -رضي الله عنه- ويذكر فيه أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- غفى إغفاءة ثمّ أخبرهم بنزول سورة الكوثر عليه، وأنس أسلم في بداية هجرة النبي إلى المدينة، وقد رجّح ابن عاشور هذا القول.

سبب نزول سورة الكوثر؟

تعددت أسباب نزول سورة الكوثر ،ومن هذه الأسباب:

  • قال ابن عباس -رضي الله عنهما- إنّ سورة الكوثر قد نزلت في العاص بن وائل، وذلك لأنّه لقي رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وهو يخرج من المسجد فتحدّثا، فسأله جماعة من كفار قريش من كان يُحدّث، فأخبرهم أنّه كان يتحدّث مع الأبتر -يقصد رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وذلك لأنّ ابنه كان قد توفي- وكانوا يسمّون من ليس له ابن ذكر بالأبتر، فنزلت سورة الكوثر.
  • روي عن يزيد بن رومان أنّ العاص بن وائل كان يخبر قومه بترك رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- لأنّه رجل أبتر لا عقِب له وبموته سينقطع ذكره ويستريح القوم منه بزعمهم، فنزلت سورة الكوثر ردًّا على هذا الزعم الباطل وتُبيّن من هو الأبتر.
  • روى عطاء عن ابن عباس أنّ العاص بن وائل كان يمر برسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فيقول له: “إنّي لأشنؤك وإنّك لأبتر من الرجال” فنزل قوله تعالى: (إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ)،[٢] أي المقطوع من خير الدنيا والآخرة.
  • روي عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنّه لما قدم كعب بن الأشرف -وكان أحد زعماء اليهود في المدينة- سأله كفّار قريش: هل أنت خير أهل المدينة وسيّدهم؟ فقال لهم: نعم، فقالوا له: ألا ترى هذا المنبتر من قومه يزعم أنّه خيرٌ منّا ونحن أهل الحجيج وسدانة الكعبة، فقال: أنتم خيرٌ منه، فنزل قوله تعالى: (إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ)، ونزلت آيات أخرى من سورة النساء.
  • قال أنس بن مالك -رضي الله عنه-: (بيْنَا رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- ذَاتَ يَومٍ بيْنَ أظْهُرِنَا إذْ أغْفَى إغْفَاءَةً ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ مُتَبَسِّمًا، فَقُلْنَا: ما أضْحَكَكَ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: أُنْزِلَتْ عَلَيَّ آنِفًا سُورَةٌ فَقَرَأَ: بسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (إنَّا أعْطَيْنَاكَ الكَوْثَرَ*فَصَلِّ لِرَبِّكَ وانْحَرْ* إنَّ شَانِئَكَ هو الأَبْتَرُ)، ثُمَّ قالَ: أتَدْرُونَ ما الكَوْثَرُ؟ فَقُلْنَا اللهُ ورَسولُهُ أعْلَمُ، قالَ: فإنَّه نَهْرٌ وعَدَنِيهِ رَبِّي عزَّ وجلَّ، عليه خَيْرٌ كَثِيرٌ، هو حَوْضٌ تَرِدُ عليه أُمَّتي يَومَ القِيَامَةِ، آنِيَتُهُ عَدَدُ النُّجُومِ، فيُخْتَلَجُ العَبْدُ منهمْ، فأقُولُ رَبِّ، إنَّه مِن أُمَّتي فيَقولُ: ما تَدْرِي ما أحْدَثَتْ بَعْدَكَ)

 

  • يسعدنا وجودكم في موقعنا ونتمنى التوفيق لكم .
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق