الدليل على ربوبية الله هو

الله تعالى هو خالق النبات والبشر والحيوان والسماء والبحار والأرض وكل شيء، فهو الواحد الأحد الذي لا ألاه غيره، فتوحيد الله هو من الامور التي يكون بها العبد داخل في الإسلام فبدون التوحيد يكون الانسان مشرك بالله، فمن المعروف أن عكس التوحيد هو الشرك بالله، فالتوحيد هو أن يفرد الأنسان كل عمل يعمله وكل عبادة يقوم بها وكل فعل وقول وعمل لله عز وجل ولا يشرك به أحد، فيجب على كل العباد توحيده والإقرار بعبوديته وربوبيته. وفي هذا المقال سنعرف ما هو الدليل على ربوبية الله؟

توحيد الربوبية

توحيد الربوبية هو الإيمان بالله بصفات الفعل كالخلاق والرزاق ومدبر الأمور ومصرفها ونحو ذلك، وأن مشيئته نافذة وقدرته كاملة، وهذا هو الذي أقر به المشركون، المشركون أقروا بأن الله تعالى خالقهم ورازقهم ومدبر أمورهم وأنه خالق السماوات وخالق الأرض، وهو توحيد الله عز وجل بأفعاله، هذا توحيد الربوبية بأن تؤمن بأن الله هو الخلاق الرزاق مدبر الأمور مصرف الأشياء الذي خلق كل شيء ودبر الأمور وصرفها وخلق الأنهار والبحار والجبال والأشجار والسماء والأرض وغير ذلك، هذا توحيد الربوبية.

الدليل على ربوبية الله هو قوله تعالى

تنوعت الأدلة الكثيرة التي تدل على توحيد الربوبية لله تعالي في كتابة الكريم، فمن بين هذه الأدلة الآيات الكريمة وهي كم يلي مدرجة في الإجابة الأتية:

  • قال تعالي في سورة الفاتحة: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ).
  • قول الله عز وجل: (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَـيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ، فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ).
  • قال الله تعالى في كتابه الكريم: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَلُ مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْءٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ).
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق