اهم المعلومات عن اللغة الحميرية اليمنية القديمة

مرحبًا بك عزيزي الزائر وأهلًا بك في موقعنا سما مكس التي ستجد في محتواه جميع الإجابات عن الأسئلة التي يتم البحث عنها بشكل متكرر في محرك جوجل، سنتطرق في موضوعنا الآتي إلى أحد أهم الموضوعات المتداولة اهم المعلومات عن اللغة الحميرية اليمنية القديمة

 مملكة حمير قبل ظهور الإسلام هي كانت عباراة عن مملكة من العصور التاريخية القديمة، وقد استطاعت القضاء على ممالك اليمن وضمها في مملكة واحدة، وكانت لهم لغة خاصة بهم و هي اللغة الحميرية التي أثرت على كثير من لغات قبائل شبه الجزيرة العربية ولا تزال بضع كلمات وعض القواعد منها مستخدمة حتى هذه الأيام. سنوضح ذلك بالتفصيل في هذا المقال.

اهم المعلومات عن اللغة الحميرية اليمنية القديمة

هي لغة سامية أصلها اللغة السبئية ، وعلى الرغم من اختلافها الواضح عن اللغة العربية ، فقد ورد ذكر بعض الكلمات الحميرية في القرآن الكريم الذي نزل باللغة العربية. تم العثور على لغات ولهجات مختلفة في شبه الجزيرة العربية متأثرة باللغة الحميرية وأشهرها لغة قبائل خولان.

بعض قواعد اللغة الحميرية

ولعل أشهر قاعدة تميز اللغة الحميرية عن العربية هي استبدال تعريف “آل” المستخدم في اللغة العربية بـ “أم” في اللغة الحميرية. لا تزال طريقة النطق والكتابة هذه موجودة في بعض مناطق نهر الدانوب السعودي واليمن. إلى جانب كلمة “أمبار” بدلًا من كلمة العدل ، وأمثلة أخرى كثيرة ، وتعتمد هذه اللغة على خط المسند ، وهناك عبارات كثيرة في صخور وقصور اليمن تديم هذه اللغة وهذا الخط. وتتكون أبجدية هذا السطر من 29 حرفًا تتميز بطريقة كتابتها من اليمين إلى اليسار أو على شكل مرآة.

دور اللغة الحميرية في الخلافات السياسية

لطالما عدت اللغة وترًا حساسًا يعتمد عليه الأطراف السياسية المتنازعة لإشعال الانقسامات بين الجمهور، فمنذ عهد الصراعات التي انتشرت أيام حكم الدولة الأموية والدولة العباسية حصل صراع قبلي بين القبائل والأنساب اليمنية القحطانية والقباءل المضرية العدنانية الذي وصل إلى حد إنكار اللغة واعتبار كل من الطرفين أن لغته هي العربية الأصلية حتى تقسم العرب إلى عربين عاربة ومستعربة، وتعود اللغة الحميرية للظهور على الساحة في هذه اليام في اليمن لتزيد من حالة الانقسام بين أطياف الشعب اليمني فاستيلاء الحوثيين على الحكم في اليمن اعم 2014 وادعاءهم الانتماء إلى السلالة الهاشمية العدنانية أدى إلى ظهور تيار فكري معاكس سمي “أقيال” وهو تيار شبابي ينادي بإعادة إحياء الحضارة اليمنية القديمة ولغتها الحميرية.

اللغات والمفردات اليمنية لم تنقرض حتى اليوم

على الرغم من أن اللغة الحميارية أو اللغة اليمنية القديمة هي لغة ميتة حسب تصنيفات المؤرخين والباحثين ، إلا أن استخدام هذه اللغة كجزء من اللهجة المحكية في اليمن لا يزال قائماً حتى يومنا هذا ، ويمكن القول إن اللغة الحميرية إذا هو فعل. لا يموت نهائيا لكنه مازال حيا في بعض جوانبه وخاصة في مناطق جنوب اليمن في جزيرة سقطرى ومناطق المهرة وجزء من مفرداته له حضور قوي في كتابات وقصائد السكان. من تلك المناطق ، وبعض المفردات التي لا تزال مستخدمة هذه الأيام يمكن سردها على النحو التالي:

  • راخ ومعنى الراحة.
  • حزم معنى مضغوط.
  • معنى أثر القيت.
  • تهمس معنى الضغط.
  • فيد ومعناه سرقة حقوق الغير.
  • Nkf تعني دعوة القبائل لدعمها.

اللغة اليمنية القدية والقرآن الكريم

نزل القرآن الكريم باللغة العربية الفصحى، ولكنه وبالرغم من ذلك ضم كلماتًا عديدةً تعود أصولها إلى اللغة الحميرية وذلك حسب ما أوضحة الباحثون، ومن أشهر هذه الألفاظ ألفاظ اثني عشر تم الاتفاق عليها بين الباحثين وهي:

  • سامدون.
  • الصواع.
  • ولو ألقى معاذيره.
  • فنقبوا.
  • لا وزر.
  • الأرائك.
  • وزوجناهم بحور.
  • لو أردنا أن نتخذ لهوًا.
  • أتدعون بعلًا.
  • المرجان.
  • مسطورا.
  • سيل العرم.

وفي الختام فقد بيّنا اهم المعلومات عن اللغة الحميرية اليمنية القديمة ، كما قدّم المقال تفاصيل دقيقة عن هذه اللغة .. يسعدنا وجودكم في موقعنا ونتمنى التوفيق لكم .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق