حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية عند المالكية

مرحبًا بك عزيزي الزائر وأهلًا بك في موقعنا سما مكس التي ستجد في محتواه جميع الإجابات عن الأسئلة التي يتم البحث عنها بشكل متكرر في محرك جوجل، سنتطرق في موضوعنا الآتي إلى أحد أهم الموضوعات المتداولة حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية عند المالكية

وقد اقترب انتهاء السنة الحالية ودخول السنة الجديدة، وعند دخول العام الجديد تبدأ الاحتفالات في جميع أنحاء العالم الإسلامي وغير الإسلامي، وقد يتساءل البعض عن موقف الشريعة الإسلامية في احتفال المسلمين في هذه المناسبة، سنوضح لكم الحكم من خالال مقالنا هذا.

ليلة رأس السنة

بادئ ذي بدء ، وقبل الخوض في حكم الاحتفال برأس السنة عند المالكية ، من الضروري توضيح طبيعة هذا اليوم وهذه المناسبة العظيمة التي تسود جميع أنحاء الأرض. يُعرف بالتقويم المسيحي أو المسيحي ، ويستخدم هذا التقويم في معظم دول العالم. في هذا اليوم ، تُقام العديد من الطقوس والتجمعات للمسيحيين في جميع أنحاء العالم ، وتزدحم الكنائس بالمسيحيين بعد منتصف الليل ، من أجل طقوس الشكر وطقوسهم الدينية.

حكم الاحتفال برأس السنة عند المالكية

وحكم الاحتفال برأس السنة الميلادية عند المالكية أن احتفال المسلم بأي عيد غير عيد الأضحى والفطر محرم عند المالكيين. .

بعض من أقوال علماء المالكي في حكم الاحتفال بأعياد الكفار

وفي ضوء حكم الاحتفال برأس السنة عند المالكية ، لا بد من ذكر أقوال علماءهم في هذا الحكم ، وما نقله علماء المالكيون:

  • قول ابن الحاج المالكي: “الحديث إلى الفصول التي تعود معظمها وهم يعلمون أنها مواسم أهل الكتاب أكفاء ، فتشبه بعض أهل الزمان بحمفيها ، وقد شاركوها في المبجلة ، يا أنه إذا فيعمه بالخصوص ، لكنك ترى بعض من ينتمون إلى العلم يفعلون ذلك في بيته ، ويعينهم ومن يعجبهم ، ويدخل السرور منه في بيت كبير وصغير للصيانة والتكسية على الدعوى ، بل زاد بعضهم أنهم ولي دون بعض أهل الكتاب في مواسمن ، ويرسلون لهم ما يحتاجون إلى مواسمنهم فيستانون مما يزيد من كفرهم ، فبعض الغنم يرسل بعض التمور الخضراء وبعض البطيخ وغيرها من الأمور التي تكون عندهم. وقتهم ، وقد يجمع معظمهم ذلك ، وكل هذا في شكل خضروات “.
  • قال الإمام مالك رحمه الله: (ومن عتبة قال أشهب: قيل لمالك: أتظن أن الرجل ينصر جاره؟ قال: لا أحب ذلك ، قال الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا! [الممتحنة: 1]ال .آيَةَ “.
  • قول الشيخ ابن حبيب العلامة الأندلسية: “لا تنبهوا فيالواعد بل استحبوا في أعياد المسلمين ، ويكرهوا أعياد النصارى كالناروس ، وقد لا يكون المبني للمجهول ولا يجوز لمن قبله تعظيم الشرك ، قلت ذلك”. لا يجوز قبول هدايا المسيحيين في مسلميهم ويهودهم وكذا وكثير من المسلمين الجهلة سيقبلون ذلك في عيدهم الفطير وغيره “.

ونكون الى هنا وصلنا الى ختام مقالنا ونكون قد أوضحنا لكم حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية عند المالكية، واهم معلومات عنه… نتمنى التوفيق لكم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق