ما هي ادارة الطلبات

مرحبًا بك عزيزي الزائر وأهلًا بك في موقعنا سما مكس التي ستجد في محتواه جميع الإجابات عن الأسئلة التي يتم البحث عنها بشكل متكرر في محرك جوجل، سنتطرق في موضوعنا الآتي إلى أحد أهم الموضوعات المتداولة ما هي ادارة الطلبات

إن علم الاقتصاد منذ بدايته كان شغله الاساسي هو دراسة السوق، وتحديد احتياجاته واحتياجات المستهلك، حتى يتمكن المنتج من التنبؤ بحجم حاجة السوق لسلعته، وبالتالي عدم ركود منتجاته في حال إنتاج أكثر من حاجة السوق، أو فقدان السلعة في حال إنتاج أقل من حاجته، سنتعرف في هذا المقال عن ادارة الطلبات.

ما هي ادارة الطلبات ؟

وإدارة الطلب هي منهجية تخطيط تستخدم للتنبؤ بحجم الطلب على الخدمات والسلع والتخطيط لها وإدارتها، يمكن تطبيقها على مستويات كلية كالاقتصاد، أو على مستويات جزئية داخل مؤسسات فردية، وذلك لإدارة وتوقع الطلب على المنتجات والخدمات.

إدارة الطلب في الاقتصاد ويكبيديا 

في الاقتصاد، تعرف إدارة الطلب بأنها فن أو علم السيطرة الاقتصادية على الطلب لتجنب الركود. في إدارة الموارد الطبيعية والسياسة البيئية بشكل أعم، يشير هذا المصطلح إلى سياسات السيطرة على طلب المستهلكين للسلع الحساسة أو الضارة بالبيئة مثل المياه والطاقة. يستخدم هذا المصطلح بين شركات التصنيع لوصف أنشطة التنبؤ بالطلب والتخطيط، وتلبية الطلب.

في الاقتصاد يستخدم هذا المصطلح أيضا للإشارة إلى إدارة التوزيع، والحصول على السلع والخدمات على أساس الاحتياجات. مثال على ذلك خدمات الضمان الاجتماعي وخدمات الرفاهية. وبدلاً من زيادة الميزانيات لهذه الأمور، قد تضع الحكومات سياسات لتخصيص الموارد المتاحة وفقًا لتسلسل هرمي للاحتياجات.

وهو مستوحى من الاقتصاد الكلي لكجون مينارد كينز على الرغم من أن عناصره الحالية تعد جزءًا من التيار الرئيسي للاقتصاد.

والفكرة الأساسية هي استخدام الحكومة لأدوات مثل سعر الفائدة والضرائب، والإنفاق العام لتغيير القرارات الاقتصادية الرئيسية مثل الاستهلاك والاستثمار والميزان التجاري واقتراض القطاع العام بما يؤدى إلى تخفيف العبء عن الدورة الاقتصادية.

تم الاعتماد على إدارة الطلب على نطاق واسع خلال خمسينيات إلى سبعينيات القرن العشرين، وكان ناجحًا لفترة من الزمن. ومع ذلك، يعتبر القوة الدافعة وراء الركود التضخمي في السبعينيات بصورة كبيرة، على الرغم من أن صدمة العرض بسبب حظر النفط 1973 ربما تسببت في ذلك أيضًا.

ومن الانتقادات النظرية لإدارة الطلب أنها تعتمد على منحنى فيليبس طويل المدى الذي لا دليل عليه، وأنها تنتج تناقض ديناميكي وبالتالي فهي بلا مصداقية.

وتحد الحكومات الحالية من تدخلاتها في إدارة الطلب لمعالجة الأزمات قصيرة الأمد وتعتمد على سياسات مثل المصارف المركزية المستقلة وقواعد السياسة المالية للحول دون الاضطراب الاقتصادي طويل الأمد.

وفي سياق الإدارة البيئية، يؤخذ الطلب على محمل الجد على نحو متزايد للحد من إنتاجية الموارد الشحيحة للاقتصاد حيث لا تعكس أسعار السوق التكاليف الحقيقية لها. ومن الأمثلة على ذلك قياس المياه البلدية وضرائب الكربون على البنزين.

ادارة الطلب كعملية تجارية

إدارة الطلب عميليه متكاملة قائمة بذاتها  فله تعريف أوسع من التنبؤ،  وغالبًا ما تقوم به المؤسسات التجارية قبل أي توريدات، حيث لاحظ فيليب كوتر نقطتين هما:

  • إدارة الطلب هي المسؤولة في منطقة التسوق.
  • التنبؤ هو نتيجة الجهود المبذولة في السوق المخطط له.

حدد جورج بالمانير وكولين كروم مكونات الادارة  الفعالة للطلب وهي:

  • تخطيط الطلب.
  • توصيل الطلب.
  • التأثير على الطلب.
  • ترتيب أوليات الطلب.

مراقبة الطلب

وهو من مبدأ من مبادئ إدارة الطلب الشامل الموجودة في معظم أعمال التصنيع، وهو يركز على المواءمة بين العرض والطلب، وعندما يكون هناك مفاجئات غير متوقعة في خطة الطلب، وذلك عندما يصبح الطلب أكثر من العرض ، أو عندما يكون العرض أكبر من الطلب، الأمر الذي قد يؤدي إلى قرارات انفعالية،  يكون لها تأثير سلبي على أعباء العمل وتكاليف الإنتاج ورضا العملاء والمستهلكين.

وفي ختام مقالنا نكون قد أوضحنا لكم ما هي ادارة الطلبات، واهم المعلومات عنها…. نتمنى التوفيق لكم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق