من أول من قال السلام عليكم

مرحبًا بك عزيزي الزائر وأهلًا بك في موقعنا سما مكس التي ستجد في محتواه جميع الإجابات عن الأسئلة التي يتم البحث عنها بشكل متكرر في محرك جوجل، سنتطرق في موضوعنا الآتي إلى أحد أهم الموضوعات المتداولة من أول من قال السلام عليكم

إن التحية في العالم لها العديد من الأشكال والأقوال التي تختلف من أمة إلى أخرى فكانت هناك أمم تحيتهم بالإشارة وأمم أخرى بالإنحناء وقد شرع الله عزو وجل للمسلمين التحية الإسلامية لكي يحيوا بها بعضهم وهي قول السلام عليكم ورحمه الله وبركاته وهي من أعظم التحيات في التاريخ والكون لأنها مقدسة وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين بالتحية بها.

من أول من قال السلام عليكم

أول من قال السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كان هو أبو البشر آدم عليه السلام، حيث جاء ذلك في حديث النبي صلى الله عليه وسلم: أنّ الله لمَّا خلق آدمَ عليه السلام– ونفخ فيه الرُّوحَ عطسَ فقال الحمدُ للهِ ، فقال له ربُّه: رحمِك اللهُ يا آدمُ ، وقال له: يا آدمُ اذهبْ إلى أولئك الملائكةِ، إلى ملأٍ منهم جلوسٍ، فقلْ: السَّلامُ …

ما المعنى المقصود بالتحية الإسلامية

فالسلام عليكم هو التسليم والسلامة من أي مكروه أو ضرر أو مرض فعندما يحي المسلم أخواته المسلمين يعني أنه يتمنى ويدعو لهم بالسلامة والعافية، كما أن اسم السلام يعد من أسماء الله الحسنى وقد جعلت هذه التحية الإسلامية بين المسلمين لأن المسلم عندما يلقي التحية على إخوته المسلم كأنه يخبره أنه معافى وسالم ولا خوف عليه من أي ضرر وقد ذكر أيضاً أن السلامة الكاملة تكون في جنات الخلد حيث لا يوجد مرض ولا فقر ولا نصب لذلك قيل إن هذه التحية المقصود بها هو أن يكون المسلمون من أهل الجنة وذلك وفقاً لقوله تعالى (لهم دار السلام عند ربهم).

ما هو فضل تحية الإسلام

إلقاء التحية في الإسلام لها الكثير من الفضائل التي دلّت عليها النصوص الشرعية الثابتة، ومن هذه الفضائل:

حصول الأجر، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه-: (أنَّ رجلًا مرَّ علَى رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وعلَى آلِه وسلَّمَ- وَهوَ في مجلسٍ فقالَ: السَّلامُ عليكم فقالَ عشرُ حسَناتٍ فمرَّ رجلٌ آخرُ فقالَ: السَّلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ فقالَ عِشرونَ حسنةً فمرَّ رجلٌ آخرُ فقالَ السَّلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبرَكاتُهُ فقالَ ثلاثونَ حسنةً).

إلقاء السلام من أفضل الأعمال، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: (أنَّ رَجُلًا سَأَلَ النبيَّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-: أيُّ الإسْلَامِ خَيْرٌ؟ قالَ: تُطْعِمُ الطَّعَامَ، وتَقْرَأُ السَّلَامَ علَى مَن عَرَفْتَ ومَن لَمْ تَعْرِفْ).

تحية الإسلام هي التحية التي رضيها الله -تعالى- للنبي آدم -عليه السلام- وذريّته من بعده، قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (خَلَقَ اللهُ -عزَّ وجلَّ- آدَمَ علَى صُورَتِهِ، طُولُهُ سِتُّونَ ذِراعًا، فَلَمَّا خَلَقَهُ قالَ: اذْهَبْ فَسَلِّمْ علَى أُولَئِكَ النَّفَرِ، وهُمْ نَفَرٌ مِنَ المَلائِكَةِ جُلُوسٌ، فاسْتَمِعْ ما يُجِيبُونَكَ، فإنَّها تَحِيَّتُكَ وتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ، قالَ: فَذَهَبَ فقالَ: السَّلامُ علَيْكُم، فقالوا: السَّلامُ عَلَيْكَ ورَحْمَةُ اللهِ، قالَ فَزادُوهُ: ورَحْمَةُ اللهِ).

تحية الإسلام هي إحدى وصايا رسول الله لأمّته، فعن البراء بن عازب -رضي الله عنه- قال: (أَمَرَنَا رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- بسَبْعٍ: بعِيَادَةِ المَرِيضِ، واتِّبَاعِ الجَنَائِزِ، وتَشْمِيتِ العَاطِسِ، ونَصْرِ الضَّعِيفِ، وعَوْنِ المَظْلُومِ، وإفْشَاءِ السَّلَامِ).[١١] إفشاء السلام سبب من أسباب دخول الجنة، فقد قال رسول صلّى الله عليه وسلّم: (لا تَدْخُلُونَ الجَنَّةَ حتَّى تُؤْمِنُوا، ولا تُؤْمِنُوا حتَّى تَحابُّوا، أوَلا أدُلُّكُمْ علَى شيءٍ إذا فَعَلْتُمُوهُ تَحابَبْتُمْ؟ أفْشُوا السَّلامَ بيْنَكُمْ).

فوائد تحية الإسلام

لإفشاء السلام والالتزام بتحية الإسلام لها الكثير من الفوائد التي تعود على المجتمع وعلى الأفراد بالخير والمنفعة، ومن هذه الفوائد ما يأتي:

  • إفشاء السلام سببٌ من أسباب المحبة والألفة بين المسلمين التي توجب دخول الجنة والبعد عن النار.
  • إفشاء السلام سببٌ في تمكين العلاقات بين أفراد المجتمعات وتقاربهم وزيادة وحدتهم والتحامهم.
  • تحية الإسلام هي تحية مباركة طيبة تحمل معاني الطيب، والبركة، والسلام، والأمان إلى النفوس، وتقوّي بين المسلمين الروابط الإيمانية والإخاء.
  • تحية الإسلام هي أفضل تحية في العالم، فهي التي شرّف بها الله -تعالى- أهل الإسلام، وهي شعار المؤمنين

وفي الختام فقد بيّنا من أول من قال السلام عليكم، كما قدّم المقال  أهم معلوماتٍ عنه .. يسعدنا وجودكم في موقعنا ونتمنى التوفيق لكم .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق