من ثمرات اصلاح ذات البين

مرحبًا بك عزيزي الزائر وأهلًا بك في موقعنا سما مكس التي ستجد في محتواه جميع الإجابات عن الأسئلة التي يتم البحث عنها بشكل متكرر في محرك جوجل، سنتطرق في موضوعنا الآتي إلى أحد أهم الموضوعات المتداولة من ثمرات اصلاح ذات البين

هو الإصلاح الذي حثّت عليه الآيات القرآنية والأحاديث النبويّة الشريفة، للحفاظ على قوة المجتمع المسلم، والعمل بجد لتحسين العلاقات، أي إزالة أسباب الخلاف والتوتر بين المسلمين من خلال السلام والمحبة بينهم وتوطيدها.

وسائل إصلاح ذات البين

تعددت سبل إصلاح ذات البيْن، فكما ذكرنا سابقًا أن هذا الأمر يعود أثره الطّيّب على الفرد والمجتمع، لذلك لا بُد من المحاولة في استخدام كافّة الوسائل المؤدية للإصلاح ومنها:

  • غياب المصلحة الذاتية ووجود النوايا الصادقة للإصلاح.
  • اعتماد معايير العدل وتقوى الله بعيد كل البعد عن الأهواء غير المنتجة والتي لا ترضي جميع أطراف النزاع.
  • اعتماد آداب النصيحة بشكل عام، ومنها: طريقة التقديم واختيار العبارات المناسبة لها، مع اعتماد السر وحماية خصوصية أطراف النزاع وعدم تجاهلهم أو إهمالهم.
  • عدم إفشاء ما يجب إخفاؤه لأنه يستلزم ذلك ولأنه يعيق جهود الإصلاح والعدالة والمصالحة في نهاية المطاف من خلال الحفاظ على نفس المسافة بين المطالبين حتى يتم إعادتهم إلى أصحابها.

يعود الحوار إلى تأثيره الكبير في تقريب وجهات النظر بين الخصوم من خلال اعتماد الحوار بين الخصوم كأسلوب للإصلاح النصح والإرشاد بشرح فضائل التصالح في العلاقات وبيان عواقب الفتنة في الدنيا والآخرة.

  • عندما يحتاج القضاء أو التحكيم إلى الإصلاح، لحل النزاع وبيان أسبابه، فبالتالي يتم توضيح الحقوق.

بيّنا سابقًا من ثمرات اصلاح ذات البين وتبيّن أنها من الأمور التي يعود أثرها على الفرد والمجتمع، بالإضافة إلى حصول الفوز في الدّنيا والآخرة، لذلك على كل مسلم أن يحرص على إصلاح المتخاصمين لتحقيق مبدأ التكافل في المجتمع.

من ثمرات إصلاح ذات البين

إنّ الإصلاح ذات البين من الأمور الهامّة التي حثّت عليه الشريعة الإسلاميّة، والأدلّة على ذلك كثيرة في القرآن الكريم والسنّة النبوية الشّريفة، منها ما جاء في قوله -تعالى-: (وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا)، وفيما يأتي سنذكر البعض من ثمرات إصلاح ذات البين:

  • الاستقامة في المجتمع

وهو حصن منيع ضد التفكك الاجتماعي بين أفراده، ويقوي الروابط بين الناس، ويدعو إلى إراقة الدماء برفض الأحقاد والكراهية والتمييز، كما يساهم في بناء القيم العظيمة وتدمير مظاهر الفساد والتدهور الأخلاقي، وكل هذه توفر السعادة والسلام والراحة النفسية، وقد أورد العلماء بأن الإصلاح لا يقتصر على حزبين مسلمين فقط، لذلك يجوز التصالح بين المسلمين والكفار والظالمين والمظلومين والأقارب والأصدقاء، وعند الخلاف بين الزوجين.

  • الأجر العظيم

إن أجر التوفيق بين العلاقات أعظم من أجر الصدقة والصلاة والصوم، وتحويل حالة الخلاف من انفصال وفتنة إلى علاقة حميمة ومحبّة لها أجر عظيم؛ لأنها تثير العداوات وتفرق الأمر وتلقي الضوء على السلام فقط، وإذا تحدثنا عن الأجور الناشئة عن الإصلاح بين الزوجين، فسنرى مدى أهمية هذه المسألة فالزوجان أساس الأسرة، والبيوت مبنية على العلاقات الجيدة بينهما فعدم القضاء على الخلافات وبقاء العداء وعدم القدرة على ذلك ينال ما يريده الشيطان، كل هذا في إعادة بناء البيوت وله دور في حماية أفراده من التشتت، ومن الأدلة على ذلك في السنّة النبوية الشريفة، قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (ألا أخبرُكم بأفضلِ من درجةِ الصيامِ والصلاةِ والصدقةِ؟ قالوا: بلى، قال: إصلاحُ ذاتِ البينِ، وفسادُ ذاتِ البينِ الحالِقةُ).

  • ازدياد المحبّة والمودّة بين الآخرين

له دور مهم في الإسراع في الإصلاح، وإزالة العداوة وأسبابها، والابتعاد عن النزاعات الطويلة، والتمسك بالفراق، وتصالح القلوب، والطاعة، وعدم التكبر، وتلطيف القلوب، وإزالة المتاعب، وتحقيق السعادة في هذا العالم، والمؤمن يحب إخوانه، ويتمنى الخير لهم، ويأمل في نفعهم، وينصحهم، فإنه يدرك معاني الأخوة النابعة من الإيمان يجتنب الكلام المؤذي، ويطلب الثواب والأجر من الله، إذ يقول سبحانه-: ﴿إِنَّمَا المُؤمِنونَ إِخوَةٌ فَأَصلِحوا بَينَ أَخَوَيكُم وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُم تُرحَمونَ﴾.

  • العفو والتسامح

مصالحة الناس بالعدل والأخلاق الحميدة وإبداء الكلام الطيب يؤدي إلى زيادة معاني العفو، وأساس الإصلاح هو الأرواح السمحة التي تؤتي ثمارها كالعفو منذ أن كان مسؤولا عن السلام كان أفضل معلم ومرشد له، يذكر صحيح البخاري أن أهل قباء يتنافسون حتى يلقوا حجًرا، فتكون سيرة الرسول ومعانيها وأفضلية الإصلاح الواردة فيه من أهمّ وأجلّ الأمور، يقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (اذْهَبُوا بنَا نُصْلِحُ بيْنَهُمْ).

يسعدنا وجودكم في موقعنا ونتمنى التوفيق لكم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق