هل يجوز معايدة المسيحيين في اعيادهم

مرحبًا بك عزيزي الزائر وأهلًا بك في موقعنا سما مكس التي ستجد في محتواه جميع الإجابات عن الأسئلة التي يتم البحث عنها بشكل متكرر في محرك جوجل، سنتطرق في موضوعنا الآتي إلى أحد أهم الموضوعات المتداولة هل يجوز معايدة المسيحيين في اعيادهم

إنَّ الشريعة الإسلامية وضحت للمُسلمين عن طريقة التعامل الصحيحة مع غير المُسلمين، كما بيَّنت الأخلاق والآداب التي يجب مراعاتها عند التعامل معهم، بالإضافة إلى توضيح الحدود التي لا يجب تجاوزها عند التعامل مع غير المُسلمين، وسنتعرف اكتر عليها من خلال هذه المقال.

هل يجوز معايدة المسيحيين في اعيادهم

لا يجوز معايدة المسيحيين في اعيادهم، حيث أنَّ في تهنئة المَسيحيين في أعيَادهم والمُباركة لهم على شعائرهم وأعيادهم مُناصرة لهم بالأفعال المُنافية لتشريعات الدين الإسلامي، وإنَّ أيام أعياد المَسيحيين هي أيام عادية كغيرها من الأيام عند المُسلمين، لا يجوز إظهار مظاهر الفرح والسعادة فيها أو مُشابهة النصارى بأي فعل من أفعالهم بما في ذلك التهنئة، ومن الجدير بالذكر عدم جواز رد التهنئة في حال تلقيها في مثل هذه المناسبات والأعياد.

حكم تهنئة المسيحيين عند الفقهاء المتقدمين

يرى فُقهاء المذاهب الأربعة حرمة مشاركة المسيحيين بأعيادهم وتهنئتهم، وقد نقل الإمام ابن القيّم الاتّفاق على ذلك، وبيان ذلك فيما يأتي:

  • مذهب المالكيَّة: حيث قال ابن القاسم: “لا يحل للمسلمين أن يبيعوا للنصارى شيئاً من مصلحة عيدهم؛ لا لحماً، ولا إداماً، ولا ثوباً، ولا يعارون دابة، ولا يعانون على شيء من دينهم…”، ثم قال: “وهو قول مالك وغيره لم أعلم أحدا اختلف في ذلك”.
  • مذهب الشافعيَّة: قالوا بمعاقبة من يُهنِّئ غير المسلمين بأعيادهم بالتعزير.
  • مذهب الحنابلة: قالوا بحرمة تهنئتهم في أعيادهم؛ لأنَّ ذلك يعتبر تعظيماً لهم كالسّلام.
  • مذهب الحنفيَّة: ذهبوا إلى تحريم تهنئة غير المسلمين في أعيادهم، لحديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من تشبَّهَ بقومٍ فَهوَ مِنهم).

هل يجوز مشاركة المسيحيين في أعيادهم

إنَّ المشاركة بأعياد غير المُسلمين سواء من المسيحيين أو اليهود أو غيرهم هو أمر غير مشروع، حيث أنَّه لا يجوز التعاون مع غير المُسلمين على أمر فيه إثم ومعصية الله تعالى،  وقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية في ذلك: “لا يحل للمسلمين أن يتشبهوا بهم في شيء، مما يختص بأعيادهم، لا من طعام، ولا لباس ولا اغتسال، ولا إيقاد نيران، ولا تبطيل عادة من معيشة أو عبادة، وغير ذلك، ولا يحل فعل وليمة، ولا الإهداء، ولا البيع بما يستعان به على ذلك لأجل ذلك”، أي أنَّ كل مظهر أو فعل لغير المُسلمين لا يجوز التشبه به، والله أعلم.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي بيَّن الإجابة عن سؤال يتعلَّق بأحد آداب التعامل مع غير المُسلمين من المسيحيين، وهو هل يجوز معايدة المسيحيين في اعيادهم، واهم المعلومات عنها…. نتمنى التوفيق لكم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق