آيات الشفاء السبعة

مرحبًا بك عزيزي الزائر وأهلًا بك في موقعنا سما مكس التي ستجد في محتواه جميع الإجابات عن الأسئلة التي يتم البحث عنها بشكل متكرر في محرك جوجل، سنتطرق في موضوعنا الآتي إلى أحد أهم الموضوعات المتداولة  آيات الشفاء السبعة

تعد كلمة آيات الشفاء من الأمراض ومن كل داء، من الكلمات المستهدفة بشكل كبير عبر محركات البحث، حيث تشهد تلك المحركات عمليات مكثفة في البحث عن آيات الشفاء السبع مكتوبة، ويلجأ الناس إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء وقراءة القرآن من أجل شفاء الأباء أو الأبناء أو الأصدقاء أو الحبيب، وتستعرض الوطن آيات الشفاء في القرآن الكريم من كل داء، وذلك من خلال هذا التقرير، والاستعانة بالآيات القرآنية للشفاء الواردة عن السلف الصالح.

آيات الشفاء السبعة

إنَّ الآيات التي ورد ذكر الشفاء فيها أو ما يُسمى بآيات الشفاء في القرآن الكريم هي ست آيات كريمة، وهي:

  • قوله تعالى في سورة يونس: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ“[2].
  • قوله تعالى في سورة التوبة: “قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ“[3].
  • قوله تعالى في سورة النحل: “ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ“[4].
  • قوله تعالى في سورة الإسراء: “وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا“[5].
  • قوله تعالى في سورة فصلت: “وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ“[6].
  • قوله تعالى في سورة الشعراء: “وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ * وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ“[7].

آيات الشفاء السبع مكتوبة

ورد عن السلف الصالح آيات الشفاء من الأمراض، وهي 7 آيات قرآنية، والتي تُعرف بـ آيات الشفاء السبع، وذلك اتباعًا لما ورد عن النبي -صل الله عليه وسلم- فقد كان عليه الصلاة والسلام في كثيرٍ من الأحيان يتداوى بالقرآن عن طريقة القراءة على نفسه، وبكل تأكّيد أن ذلك مع التأكّيد أن الشفاء بيد الله سبحانه وتعالى، ومع الأخذ بالأسباب أن لكل داء دواء.

وقد رد عن الإمام القشيري، أنَّه قال إن ولده قد مرض مرضاً شديداً واشتد عليه هذا المرض، وأصبح مهمومًا بمرض ولده جدًا، وحين نام رأى النبي الكريم سيدنا محمد (صل الله عليه وسلم) في المنام وشكا له ما في ولده، فرد النبي الكريم عليه الصلاة والسلام وقال له أين أنت من آيات الشفاء؟ فيقول الإمام القشيري انتبهت ففكرت فإذا هي في 6 مواضع من كتاب الله تعالى، فقام بجمعها في صحيفة وقرأها مرات على نية الشفاء فكان الشفاء بإذن الله تعالى.

وتبدأ آيات الشفاء السبع مكتوبة، بسورة الفاتحة: «(1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)».

ومن الآيات السبع للشفاء أيضًا في سورة التوبة الآية رقم 14: «قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ».

آيات الشفاء من الأمراض الجسدية

سورة يونس الآية رقم 57: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ».

ومن آيات الشفاء الـ7، سورة النحل الآية رقم 69: «ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ».

سورة الإسراء الآية رقم 82: «وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَإَلاَّ خَسَارًا».

سورة الشعراء الآية رقم 80: «وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ».

سورة فصلت الآية رقم 44: «وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ».

آيات الشفاء من الأمراض المستعصية

وبعيدًا عن الآيات السبع للشفاء مكتوبة، فهناك أيضًا آيات الشفاء من الأمراض المستعصية، وهي الآيات 163، 164، 165 من سورة البقرة.

«وَإِلَـهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ 163 إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِوَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَالسَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِالْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ 164 وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِأَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّالْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ 165».

أحاديث الشفاء عن رسول الله

ورد عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- بعض أحاديث الشفاء وأدعية الشفاء، ومنها نذكر:

  • قوله صلَّى الله عليه وسلَّم: “ضَعْ يَدَكَ علَى الذي تَأَلَّمَ مِن جَسَدِكَ، وَقُلْ باسْمِ اللهِ ثَلَاثًا، وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ أَعُوذُ باللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِن شَرِّ ما أَجِدُ وَأُحَاذِرُ”[12].
  • قوله صلَّى الله عليه وسلَّم: “إذا جاءَ الرَّجلُ يعودُ مريضًا فليقُل اللَّهمَّ اشفِ عبدَكَ ينْكأُ لَكَ عدوًّا أو يمشي لَكَ إلى جنازةٍ”[13].
  • الحديث الشريف الوارد عن عائشة أم المؤمنين: “أنَّ رَسولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كانَ إذَا أتَى مَرِيضًا -أوْ أُتِيَ به- قَالَ: أذْهِبِ البَاسَ رَبَّ النَّاسِ، اشْفِ وأَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا”[11].

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي ذكر ايات الشفاء السبعة ، والذي عرَّف بما هو التداوي بآيات القرآن الكريم والحديث الشريف…. نتمنى التوفيق لكم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق