الفرق بين التوفل والآيلتس

مرحبًا بك عزيزي الزائر وأهلًا بك في موقعنا سما مكس التي ستجد في محتواه جميع الإجابات عن الأسئلة التي يتم البحث عنها بشكل متكرر في محرك جوجل، سنتطرق في موضوعنا الآتي إلى أحد أهم الموضوعات المتداولة الفرق بين التوفل والآيلتس

إن التوفل والأيلتس  تندرج تحت اختبارات اللغة الإنجليزية و حققت انتشارًا وفاعلية كبيرة في الآونة الأخيرة، حيث يمكن من خلالها تحديد مدى جاهزية الفرد للسفر للخارج سواء للدراسة أو الهجرة أو العمل، فهي أول الشروط التي تضعها الجامعات بالخارج من أجل النظر في أوراق الطالب المتقدم إليها والتي يتم الاعتماد عليها بشكل كبير في الموافقة على هذا الطلب أم لا، وفي هذا المقال سوف نستعرض الفرق بين كلا الاختبارين مع تحديد أيهما أسهل.

التوفل

Test of English as a Foreign Language، ويلفظ اختصاراً بـ Tofel، وهو عبارة عن امتحان يَخضع له غير الناطقين باللغة الإنجليزية، ويُعدُ مقياساً لبيان مدى إتقان المتقدم للامتحان باللغة، وتَطلُب اجتياز هذا الاختيار ما يفوق الألفين وأربعمائة كليّةً وجامعة موقعها في الولايات المتحدة الأمريكية وأكثر من موقعٍ حول العالم.

تتمّ صياغةُ اختبارات التوفل وكتابتها بالاعتماد على خدمةِ الاختبارات التعليمية الأمريكية التي تَتَخذ من ولاية نيوجرسي موقعاً لها، ويُطلب من المُتقدم للامتحان الإجابة الصحيحة على مئةٍ وأربعين سؤالاً تقسَّم إلى أربعة أقسام، وهي: الإدراك السمعي، والبُنية اللغوية والتعابير الكتابية، وإدراك القراءة والكلمات، وكتابة مقالة.

الآيلتس

IELTS وهي اختصارٌ للجملة الإنجليزية International English Language Testing System، وتعني نظامَ اختبارِ اللغة الإنجليزية الدّولي، ويُدرَجُ ضِمنَ الامتحانات المعتمدة عالمياً، وخاصةً في بريطانيا، وأستراليا، سعياً لاختبارِ قُدراتِ الأفراد ومدى اتقانهم للغة الإنجليزية.

ماهو الفرق بين الايلتس والتوفل؟

1. اختبار التحدث

– يعتبر اختبار التحدث هو الفرق الأكبر بين الاختبارين؛ فمثلًا في اختبار ايتلس سوف تتحدث إلى شخص حقيقي يقوم بتقييم مدى معرفتك باللغة، بينما في اختبار تويفل سوف يتم اجراء العديد من اختبارات التحدث باستخدام جهاز كمبيوتر، وهو ما قد يفضله البعض.

– ستُكلف في اختبار تويفل بالإجابة على 6 أسئلة والتي تستغرق مدتها 20 دقيقة فقط، حيث سيتم طرح اثنين من الأسئلة التي تدور حول مواضيع مألوفة، مثل بلدتك أو عائلتك، كما سيُطلب منك تلخيص معلومات حوارية من نص أو محادثة وأبداء رأيك فيها، وأخيرًا سيُطلب منك تلخيص المعلومات الواردة في إحدى المحادثات القصيرة.

– أما اختبار ايتلس فينقسم إلى ثلاثة أقسام ويستمر لمدة 15 دقيقة، وكما ذكرنا أن الاختبار سيتم مع شخص حقيقي، أما الاختبار فهو عبارة عن موضوعات مألوفة مثل منزلك أو وظيفتك أو دراساتك، وبعدها ستحصل على موضوع من أجل إعداد محادثة في دقيقة واحدة، أخيرًا سيتم سؤالك عن الموضوع الذي تحدثت عنه في المحادثة.

2. اختبار الكتابة

– في اختبار ايتلس يتم كتابة الإجابة على ورق عادي، أما في اختبار تويفل فيتم كتابة الإجابة على جهاز الكمبيوتر باستخدام لوحة المفاتيح.

– ويتمحور الاختبار في تويفل حول قراءة النص ثم الاستماع إلى محاضرة مدتها دقيقتان حول نفس الموضوع، ثم يجب عليك بعد ذلك كتابة إجابة قصيرة على سؤال محدد حول هذا الموضوع، أما السؤال الثاني فهو تكليف بكتابة مقال طويل في موضوع معين، على غرار مقالة أكاديمية عن الجامعة، أما اختبار ايتلس فيتم فيه أولًا تحديد سبب الاختبار إذا كان أكاديمي وهو المناسب للأشخاص الذين يريدون الدراسة بالخارج فعندئذ يحتوي الاختبار على جزأين ويستغرق كلاهما ساعة واحدة، سيُطلب منك كتابة مقال قصير حول الرسم البياني أو المخطط أو الخريطة0، كما سيُطلب منك كتابة مقالة قصيرة حول موضوع معين، أما إذا كان سبب الاختبار الهجرة أو العمل عندئذ سيتم منحك اختبار التدريب العام وهو عبارة عن كتابة خطاب للمهمة، كما سيُطلب منك كتابة مقالة قصيرة حول موضوع معين.

3. اختبار الاستماع

تكمن الاختلافات بين اختبار ايتلس واختبار تويفل في اختبار الاستماع في طول الاختبار والسياق ونوع السؤال واللكنة، حيث يبلغ طول اختبار تويفل 60 دقيقة بينما اختبار ايتلس 30 دقيقة فقط، مما يؤدي إلى فقدهم التركيز وفقدان الإجابات عند اختيار اختبار تويفل، كما أن اختبار تويفل هو اختيار من متعدد فقط، أما اختبار ايتلس يحتوي على أسئلة مختلفة مثل إكمال الجملة، مطابقة العناوين، تحديد الصواب والخطأ وغيرها.

أيهما أسهل اختبار ايلتس أم اختبار توفل؟

تختلف درجة صعوبة الاختبارين تبعًا لطبيعة وقوة الشخص في اللغة الانجليزية بشكل عام، ولكن يمكن القول أن اختبار ايلتس أفضل لقصر مدته وتنوعه كما أنه يعتبر تمثيل حقيقي لأرض الواقع، أما اختبار تويفل فيحتوي على مدد زمنية طويلة تجعل الطالب يفقد تركيزه بسهولة مما يؤثر على تحصيله النهائي بشكل كبير.

ماهى أوجه التشابه بين ايلتس وتوفل ؟

1. كلا الاختبارين يقومان بقياس مدى المهارات اللغوية الرئيسية الأربعة لدى الفرد وهي القراءة والكتابة والاستماع والتحدث، وكلاهما اختباران معياريان.

2. تتراوح أسعار الاختبارين ما بين 150 دولار إلى 250 دولار فلا يوجد فرق كبير في السعر بينهم.

3. تتخذ الجامعات الشهيرة في العالم أحدهما أو كلاهما وسيلة لقياس مدى اتقان الطالب للغة الإنجليزية، وتحديد مدى جاهزيته للقبول بها.

كيف أستعدّ لاختبار التوفل أو الآيلتس؟

قد يكون تقديم امتحان التوفل أو الآيلتس أمرًا مخيفًا للطلاّب نظرًا لصعوبته وكونه أحد الخطوات الأساسية التي تضمن لك الالتحاق بإحدى الجامعات في الخارج. ولعلّ أحد أهمّ ميزات هذين الاختبارين أنّهما يستخدمان في أسئلتهما نهجًا من الحياة العملية، حيث أنّ هذه الأسئلة لا تتمحور حول القواعد المعقّدة والمفردات الصعبة التي لن تستخدمها أبدًا، وإنما تتطرّق إلى جوانب اللغة التي تستعملها في حياتك اليومية كالجامعة أو العمل.

1- تعرف على طبيعة الاختبارين وأقسامهما

قبل التقدّم لأحد هذين الاختبارين، والبدء بالاستعداد لهما، احرص أوّلاً على التعرّف عليهما، وفهم أقسامهما وأجزائهما جيّدًا. بالإضافة إلى تحديد أيّهما أفضل بالنسبة لك حيث يعتمد اتخاذ مثل هذا القرار على عدّة عوامل أهمّها الجامعة التي تتقّدم إليها أو البلد الذي ترغب في الدراسة فيه.

2- حدد الهدف من تقديم التوفل أو الايلتس

حتى تكون مستعدًا تمامًا، لابدّ لك إذن من تحديد هدفك وراء التقدّم لأحد هذين الامتحانين. حيث يوجد عدّة أسباب قد تدفعك للتفكير في الحصول على شهادة التوفل أو الآيلتس، أهمّها ما يلي:

  • معرفة مستواك في اللغة الإنجليزية من خلال امتحان رسمي.
  • التقديم إلى المنح الدراسية أو الجامعات للدراسة في الخارج.
  • الالتحاق بدورة أو البحث عن فرصة عمل.
  • الهجرة الى الخارج

3- ضع حدا أدنى للعلامة التي ترغب بالحصول عليها

ابدأ بمعرفة الحدّ الأدنى للعلامة التي تحتاجها (والذي تحدّده الجامعة أو المؤسسة التي تقدّم لها). ثمّ حدّد بعدها العلامة التي ترغب في الحصول عليها بحيث تكون أعلى من الحدّ الأدنى بنسبة منطقية تتناسب مع قدراتك الحالية التي يمكنك قياسها من خلال عدد من الامتحانات التجريبية عبر الانترنت.

4- جهز ثلاث أماكن مناسبة للدراسة

احرص على اختيار عدّة أماكن للدراسة ويفضّل أن تكون 3 أو أكثر حتى إذا شعرت بالملل في أحدها، انتقلت إلى مكان آخر، واتبع النصائح التالية لتجهيز هذه الأماكن:

  • يمكنك اختيار أيّ نوع من الأماكن، فقد تكون غرفة نومك، المكتبة، مقهى، مكتبك في العمل، غرفة الجلوس أو أيّ مكان آخر، المهم أن تكون مرتاحًا فيها.
  • احرص على توفير جوّ هادئ للدراسة، لا يوجد فيه أي أسباب تشتّت انتباهك. أخبر عائلتك وأصدقائك بأنك تدرس في هذا المكان حتى لا يزعجوك، ولا تبدأ بالدراسة قبل أن تطفئ هاتفك وتغلق جميع وسائل التواصل الاجتماعي.
  • أبقِ مكان دراستك مرتّبًا ونظيفًا، نظّف مكتبك، ورتّب ملفاتك. اشترِ دفترًا جديدًا مخصصًا للتحضير لامتحانك، وجهّز أقلامك وكلّ ما قد تحتاج إليه أثناء الدراسة قبل البدء حتى لا تضيّع وقتك أثناءها.
  • جَدوِل مواعيد استراحتك وطعامك فهذا الأمر سيساعدك على التركيز بشكل أفضل أثناء الدراسة.
  • استعن ببعض تطبيقات التأمل والاسترخاء مثل Calm وHeadspace التي ستساعدك على تهدئة عقلك.

5- احصل على دليل دراسي

  • يمكنك شراء نسخة ورقية أو إلكترونية من دليل التحضير لامتحان التوفل او الايلتس.
  • اقرأ الشرح المكتوب حول الامتحان وأقسامه، وتعرّف على كلّ قسم جيّدًا قبل البدء بحلّ أي تمرين أو سؤال.
  • ويمكنك قبل البدء بالدراسة حلّ بعض التمارين لتأخذ فكرة عامة عن مستواك الحالي.

6- استعن بمدرس أو زميل لك

ليس عليك الدراسة والتحضير للامتحان بأكمله بمفردك، يمكنك دومًا الحصول على بعض العون من زملائك من الطلاّب أو المعّلمين. فيما يلي بعض الأفكار التي تساعدك في الحصول على الدعم أثناء الاستعداد لتقديم امتحان التوفل أو الآيلتس:

  • احصل على مدرّس خصوصي يساعدك في الدراسة ويقدّم لك النصح والإرشاد اللازمين، حيث يتمتّع مثل هؤلاء الأشخاص بالخبرة الكافية في شرح القواعد وباستطاعتهم تقديم تمارين محدّدة ومخصّصة لك وحدك تساعدك على تطوير مهاراتك.
  • اعثر على متعلمين آخرين يستعدّون لتقديم هذه الاختبارات، وتشارك معهم استراتيجيات الدراسة والحفظ المختلفة.
  • اعثر على الدعم على الإنترنت من خلال مجموعات الدراسة المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

9- درب نفسك على الكتابة

أثناء اختبار التوفل أو الآيلتس سيتمّ منحك وقتًا يتراوح بين 50-60 دقيقة لكتابة نصّ أو أكثر حول موضوع معيّن لذا من المهمّ أن تدرّب نفسك على الكتابة المحدّدة بوقت. ابدأ باختيار الموضوع ثم ضع مؤقتًا لمدة ساعة تقريبًا، احرص على إنهاء الكتابة خلال الوقت المحدّد مع تخصيص خمس دقائق لمراجعة ما كتبته.

10- استخدم استراتيجيات التعلم النشطة وغير النشطة

هنالك نوعان من أساليب التعلّم اللذان يجب أن توظّفهما خلال عمليّة التحضير لاختبارات التوفل والآيلتس: التعلّم النشط: يتمّ فيه تحديد هدف دراسي والعمل على تحقيقه من خلال حلّ التمارين والعمل مع مدرّس خاص وغيرها من استراتيجيات الدراسة. التعلم غير النشط: ويعرف أيضًا بالتعلّم الخامل الذي يتمّ دون بذل جهد يذكر ودون وجود نيّة محدّدة للدراسة. ويمكنك تطبيق هذا النوع من التعلّم أثناء القيام بالنشاطات الترفيهية وخلال أوقات الفراغ.

12- قدم اختبارات تجريبية

الخطوة الأخيرة في رحلة التحضير لاختبارات الكفاءة في اللغة الإنجليزية هي بالطبع قياس مدى استعدادك لها، وذلك من خلال الاختبارات التجريبية المتوفرة على شبكة الإنترنت أو في دليل الامتحان. استعن بالنصائح التالية عند تقديم أيّ اختبار ايلتس تجريبي أو توفل:

  1. قدّم الاختبار وراجع أخطاءك.
  2. في حال واجهت صعوبة في بعض الأقسام كرّر خطوات الدراسة السابقة.
  3. قدّم الامتحان مجدّدًا بعد بضعة أسابيع، وقارن نتائجك.
  4. هيّئ المكان لتقديم الامتحان، من خلال صنع جوّ مشابه لجوّ قاعة الامتحان الحقيقية.

إلى هنا يصل مقالنا لنهايته؛ حيث قدّمنا لكم من خلاله الإجابة على تساؤل الفرق بين التوفل والآيلتس…  يسعدنا وجودكم في موقعنا ونتمنى التوفيق لكم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق