دعاء دخول المسجد النبوي

مرحبًا بك عزيزي الزائر وأهلًا بك في موقعنا سما مكس التي ستجد في محتواه جميع الإجابات عن الأسئلة التي يتم البحث عنها بشكل متكرر في محرك جوجل، سنتطرق في موضوعنا الآتي إلى أحد أهم الموضوعات المتداولة  دعاء دخول المسجد النبوي

  إنَّ أرض المدينة المنورة هي أطهر بقاع الأرض بعد مكة المكرمة، وأنَّ المسجد النبوي يعتبر من أعظم المساجد على مر الأزمنة والعصور، وإنَّ زيارة هذا المسجد هي من العبادات المُستحبة والتي يُؤجر فاعلها، ومن خلال هذا المقال سنقوم بذكر دعاء دخول المدينة المنورة ودعاء دخول المسجد النبوي، وكذلك سنذكر آداب زيارة المسجد النبوي.

دعاء دخول المسجد النبوي

يُستحب أن يُقال عند دخول المسجد النبوي: “أفضَلَُّ الصلاةِ وأتمُّ التَّسليِم عَلى خَيِر خَلقِ اللهِ سَيِّدِ المُرسَلين وعَلى آِلهِ وصَحبِهِ أجمَعين، بِسمِ الله، أَعُوذُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ وَبِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ وَسُلْطَانِهِ الْقَدِيمِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ“، وكذلك يُستحب أن يُقال: “بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم، وسلطانه القديم، من الشيطان الرجيم، اللهم افتح لي أبواب رحمتك“، كما ورد عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه قال: “إذا دخلَ أحدُكُمُ المسجِدَ، فليسلِّم علَى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، ثمَّ ليقُلْ: اللَّهمَّ افتَح لي أبوابَ رحمتِكَ ، وإذا خرجَ فليقُلْ: اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ مِن فضلِكَ”، وهو دعاء يجوز ترديده عند دخول المسجد النبوي الشريف، كما يُستحب أيضًا عند دخوله الإكثار من الصلاة على رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، والله أعلم.

آداب المسجد

للمسجد آداب كثيرة ومنها:

  • دعاء الدخول، وقد تمّ ذكرة سابقاً، ودعاء الخروج وهو: بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم إني أسألك من فضلك، اللهم اعصمني من الشيطان الرجيم.
  • عدم دخول الحائض والنفساء والجنب إلى المسجد، فهذا لا يجوز، إلا إن كان مروراً اضطرارياً من غير مكث، أو إحداث النجاسة فيه، فعن عائشة رضي الله عنها، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا أُحلُّ المسجدَ لحائضٍ ولا جنُبٍ).
  •  عدم التحدّث في المسجد بما لا فائدةَ منه، وعدم فسح المجال لحدوث الباطل فيه.
  • تجنّب البيع والشراء في المسجد، وكذلك تجنّب البحث عن شيء مفقود.
  • النوم أو الأكل في المسجد لا حرجَ فيه إذا كان المسلم مُضّطرّاً إلى ذلك، مع المحافظة عليه نظيفاً ومرتّباً

أهميّة المساجد ودورها في الإسلام

للمساجد أهميّة بالغةٌ، ودور كبير في الإسلام منها:

  1. التميّز بأنّها بيوت الله سبحانه وتعالى، فتتعطّر أركانها بذكر اسمه جلّ في علاه في كل وقت وحين، ويرتادها الصالحون المنشغلون بطاعة المولى جلّ وعلا.
  2. تربية أبناء المسلمين تربيةً حسنةً، كما كان حالها في العصور الإسلامية، ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم خير دليل على ذلك، حيث كان مسجده عليه الصلاة والسلام مصدراً للنور والعلم.
  3. قلب حال المسلم رأساً على عقب، فتنشله من الضيق والشقاء إلى السعادة والهناء، فلها بصمة كبيرة، ودور عظيم في الإسلام.
  4. نشر العلم، والمعرفة، وتعاليم الإسلام، فتُنير ظلمة الحياة، ليس ذلك فحسب، فهي تُعدّ أفضلَ الأماكن لتربية النفوس وتهذيبها. خير مكان لتنزّل الرّحمات وتجمّع الملائكة.
  5. دليل عمليّ على تساوي الناس، وأنّه لا فرقَ بين مسلم وأخيه إلا بالتقوى.
  6. إكساب من يرتادها، وخاصّة من يُجاهد للقدوم إليها أجراً كبيراً من الله عزّ وجلّ، ومغفرةً في الدنيا، ونوراً يمشي به في الآخرة.
  7. تطبيب القلوب، وتطهيرها من الخطايا والذنوب التي امتلأت بها من أفعال الإنسان غير المحمودة.
  8. إنشاء أبناء المسلمين نشأةً صالحةً، وصبغهم بأحسن صِبغة، ألا وهي صِبغة الله عزّ وجلّ.

دعاء دخول المدينة المنورة

كان الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- عند دخوله للمدينة المنورة أو غيرها من المدن أو القرى يدعو ويقول: “اللَّهمَّ ربَّ السَّمواتِ السَّبعِ وما أظلَلنَ ، وربَّ الأرضينَ السَّبعِ وما أقلَلنَ وربَّ الشَّياطينِ وما أضلَلنَ ، وربَّ الرِّياحِ وما ذَرينَ أسألُكَ خيرَ هذِهِ القريةِ ، وخيرَ أَهْلِها وخيرَ ما فيها ونعوذُ بِكَ من شرِّها وشرِّ أَهْلِها وشرِّ ما فيها”[4]، وقد ورد أنَّه لم ير مدينة أو قرية وأراد دخولها إلَّا وقال هذا الدعاء، والله أعلم.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي ذكر دعاء دخول المسجد النبوي ، كما عرَّف بأهم الآداب التي يجب مراعاتها عند دخول المساجد بشكل عام… نتمنى التوفيق لكم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق