رئيس البنك الدولى: دول الشرق الأوسط قادرة على تحقيق المزيد من التقدم

في اليوم الثاني من القمة العالمية للحكومات 2022 ، أكد رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس على أهمية تبادل الخبرات والمعرفة الناجحة بين جميع دول الشرق الأوسط.

وأكد أن المنطقة قادرة على إحراز مزيد من التقدم بفضل كفاءاتها الحالية ، مشيرا إلى الفرص الواعدة لتطبيقات الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، والتي لديها القدرة على استخدام مصادر الطاقة المتجددة ، وخاصة في دول الخليج ، والتي قادرون على استخدام الطاقة الشمسية بأقل تكلفة ، بالإضافة إلى أهمية استخدام الطاقة البديلة للأغراض السكنية والصناعية والنقل.

بدورها ، تحدثت ماري بانجيستو ، المديرة العامة لسياسة التنمية والشراكات في البنك الدولي ، عن أهم المشاكل والتحديات التي تواجه نمو الاقتصاد العالمي بسبب تغير المناخ والصراعات العالمية ، التي تلوح بظلالها على آفاق التنمية والنمو. مع بدء جهود التعافي من جائحة كوفيد.

ماري بانجيستو ، المدير العام لسياسة التنمية والشراكات ، البنك الدولي

وقالت: “توجد اليوم فرصة لتحقيق نمو مرن وشامل ومستدام ، وقد أظهر الوباء أهمية المؤسسات والحكم الرشيد كأساس للتنمية وأفضل مثال على ذلك هو بنغلاديش ، التي قدمت مثالاً جيدًا على الإصلاح حتى أثناء الوباء مثل مشتريات الحكومة الإلكترونية ، مما ساعد على توفير 15 مليار دولار ، وهو ما يكفي لبناء 1500 كيلومتر من الأحياء الجديدة و 3000 مدرسة.

وشددت على أن دولة الإمارات زودت العالم بتجربة مهمة في تطوير البنية التحتية الرقمية في السنوات التي سبقت بداية الوباء وكانت من أكثر دول العالم استعدادًا للانتقال إلى أنظمة التعليم الهجين والتعليم عن بعد.

في عرضها ، شددت ماري بانجيستو على أهمية الانتقال إلى الحوكمة ، لا سيما أنه يزيد ثقة الناس في الحكومات ، ويحسن فرص العمل مع الشركاء المحليين ويبني ثقة الجمهور ، فضلاً عن الحاجة إلى استخدام التكنولوجيا والبيانات لتسريع التحول الرقمي.

وتابعت: “يجب أن تركز الحكومات أيضًا على بناء القدرة على التعامل مع الأزمات وحالات الطوارئ ، واتخاذ قرارات سريعة ، وزيادة مرونة المجتمع والبنية التحتية. نحن بحاجة إلى تحول جذري في إدارة المخاطر والتوجه لاحتضانها “. جهد المجتمع بالتعاون مع القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية والأوساط الأكاديمية.

وأشارت إلى أن شعار إكسبو 2020 دبي “ربط العقول وبناء المستقبل” يلخص كل ما هو مطلوب للتعافي من الأحداث الناشئة وغير العادية ، وبناء المرونة والتعافي الصامد ، وهو أمر مستحيل دون استعادة الثقة ، وفتح الحكومات والتقنيات ، و تحسين إدارة المخاطر. للاستجابة للأزمات وتوقعها وإعادة التفكير في شكل الحكومات ، لذلك أطلق البنك الدولي مبادرة لدولة نامية لمرافقتها في هذه الرحلة نحو اقتصاد أخضر ومستدام وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق