شئون الأسرى الفلسطينية: كل ذرة تراب ببلادنا مقدسة.. ومصر الداعم الأكبر لقضيتنا

قال رئيس المديرية الفلسطينية للأسرى والمعتقلين السابقين ، قدري أبو بكر ، إن الأسرى في سجون الاحتلال يعانون بشكل كبير من الانتهاكات الجسيمة التي تطاردهم.

وأضاف في كلمته أمام ندوة بعنوان “دعم حقوق الأسرى في مواجهة الانتهاكات والانتهاكات الإسرائيلية” بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية ، أنه جاء ليعلن ذلك من مصر التي تمثل أكبر داعم لـ القضية الفلسطينية ، أن كل ذرة أرض في فلسطين مقدسة ، مؤكدة أن النضال سيستمر حتى قيام دولة فلسطينية ذات سيادة لتثير تساؤلات للمجتمع الدولي حول دورها في القضية الفلسطينية.

وأشار إلى الأزمة الأوكرانية التي أثارت جدلا كبيرا في العالم ، في وقت يتجاهل فيه المجتمع الدولي جرائم الحرب المرتكبة في فلسطين.

وناقش أبو بكر وضع الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية بين المرضى ، بما في ذلك العديد من المصابين بالسرطان واثنين من المصابين بالشلل ، بالإضافة إلى العديد من الأطفال دون سن 18 عامًا ، وبعضهم لا تتجاوز أعمارهم 14 عامًا.

وأوضح أبو بكر أن هناك محاولات تجري داخل السجون لخلق واقع جديد من خلال تشديد الإجراءات عليها بعد نجاح 6 سجناء أفرج عنهم من سجن جلبوع في سبتمبر الماضي ، ليتعرضوا لانتهاكات جسيمة بعد إعادة اعتقالهم. .

وقال إن التطورات المتكررة في السجون تشكل مصدر قلق كبير لفلسطين في ظل قرارات ونوايا واضحة للانتقام من الفلسطينيين الذين يقبعون في سجون الاحتلال.

وعبر أبو بكر عن امتنانه لجامعة الدول العربية وأمينها العام أحمد أبو الغيث على الدعم الكبير الذي يقدمه للقضية الفلسطينية في مختلف مراحلها ، معربًا عن رغبته في تحرير بلاده حتى يلتقي العرب في القدس العاصمة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق