فضل رمضان ومنزلته عند الله

مرحبًا بك عزيزي الزائر وأهلًا بك في موقعنا سما مكس التي ستجد في محتواه جميع الإجابات عن الأسئلة التي يتم البحث عنها بشكل متكرر في محرك جوجل، سنتطرق في موضوعنا الآتي إلى أحد أهم الموضوعات المتداولة فضل رمضان ومنزلته عند الله

يمتاز شهر رمضان بالكثير من الفضائل التي وردت في القرآن والسنّة، وشهر رمضان هو شهر التوبة والمغفرة، و الشهر الذي ينتظره المسلمين من سنة للسنة، سنوضح لكم من خلال سطور المقال التالي فضائل هذا الشهر الكريم.

فضل رمضان ومنزلته عند الله

يمتاز شهر رمضان بالكثير من الفضائل التي وردت في القرآن والسنّة، ومن هذه الفضائل ما يأتي:

  • إن الله تعالى أنزل فيه القرآن الكريم، وكان ذلك في ليلة القدر، لما لهذه الليلة من مكانة عظيمة وجليلة عند رب العالمين.
  • إن الله تعالى جعل فيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، حيث تتنزل الملائكة والروح فيها، وجعل الله تعالى هذه الليلة سلام وطمأنينة وراحة على جميع المسلمين.
  • إن الله تعالى جعل صيام وقيام رمضان سبب لغفران الذنوب والزلات، لكل من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا وطاعة لأمر ربه.
  • إن الله تعالى يفتح فيه أبواب الجنان، ويُغلق أبواب النيران، ويصفّد الشياطين رحمة ورأفة بعباده.
  • إن صيام رمضان، وبعد الستة من شوال يعادل صيام الدهر كله.
  • إن العمرة فيه تعادل أجر حجة، عن عبد الله بن العباس قال: (قالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: لاِمْرَأَةٍ مِنَ الأنْصَارِ سَمَّاهَا ابنُ عَبَّاسٍ فَنَسِيتُ اسْمَهَا ما مَنَعَكِ أَنْ تَحُجِّي معنَا؟ قالَتْلَمْ يَكُنْ لَنَا إلَّا نَاضِحَانِ فَحَجَّ أَبُو وَلَدِهَا وَابنُهَا ع
  • إن الله تعالى جعل صوم شهر رمضان الركن الرابع من أركان الإسلام، قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْه}.

فوائد الصيام الدينيّة

  • الصيام وسيلة إلى التقوى، والتقوى هي: طاعة الله تعالى ورسوله بفعل ما أمر وترك ما نهى عنه عن إخلاص لله عز وجل، وبذلك يتقي العبد عذاب الله وغضبه.
  • والصوم وجاء للصائم، ووسيلة للطهارة والعفاف، وما ذلك إلا لأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، والصوم يضيق تلك المجاري، ويذكر بالله وعظمته، فيُضعف سلطان الشيطان، ويقوي سلطان الإيمان.
  • أنه يعرّف العبد نفسه وحاجته وضعفه وفقره لخالقه، ويذكره بعظيم نِعم الله تعالى عليه، ويذكره بحاجة إخوانه الفقراء فيوجب له ذكر شكر الله سبحانه، والاستعانة بنعمه على طاعته.
  • الصيام يطهّر البدن من الرديئة، ويكسبه صحة وقوة، التي تعينه على الطاعة والعبادة

فضل العبادة في شهر رمضان

فضَّلَ الله شهر رمضان على باقي شهور السنة، ومن ذلك تفضيل العبادة فيه؛ فيُبشّر الله عباده الصائمين بالجنّة عند إكثارهم من الأعمال الصالحة؛ لأنّ الله يُضاعف لهم الحسنات في رمضان، كما يُعينهم الله بإضعاف كَيد الشيطان، وممّا يزيد في الأجر ومغفرة الذنوب صيام رمضان إيماناً بوجوبه، واحتساباً للأجر والثواب من الله، وتحرّياً لسُنّة النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- فيه، وممّا يزيد في أجر الصيام أنّ الله -تعالى- استثناه من تحديد أجرٍ له، بل جعل ثوابه مردوداً إليه؛ وذلك لأنّه سِرٌّ بين العبد وخالقه؛ فالعبد يترُك كُلّ شيء لأجل الله؛ ولهذا جعل الله ثوابه خاصّاً به، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ، الحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إلى سَبْعمِئَة ضِعْفٍ، قالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إلَّا الصَّوْمَ، فإنَّه لي وَأَنَا أَجْزِي به، يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِن أَجْلِي)، ومُضاعَفة الحسنات في هذا الشهر يكون بالكَمّ والكَيف؛ فالله -سبحانه وتعالى- يُضاعف الحَسَنة أكثر من مُضاعفَتها في الأيّام الأخرى من غير أيّام رمضان، وتصبح بعشرة أمثالها، ويُضاعف عظمة أجرها، والعمرة فيه تعدل حجّة، أو حجّة مع النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-؛ لقوله: (عُمْرَةً في رَمَضَانَ تَقْضِي حَجَّةً أوْ حَجَّةً مَعِي).

في نهاية مقالنا تعرّفنا على فضل رمضان ومنزلته عند الله حيث أن لرمضان ععد من المزايا والفضائل التي خص الله بها الشهر الفضيل…..يسعدنا وجودكم في موقعنا ونتمنى التوفيق لكم. 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق